قصص قصيرة من نادي جبلة ماذا فعلت يامجيد؟؟

اذهب الى الأسفل

قصص قصيرة من نادي جبلة ماذا فعلت يامجيد؟؟

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أبريل 28, 2008 9:56 am

قصص قصيرة من نادي جبلة ماذا فعلت يامجيد؟؟


الوحدة
رياضة
الاثنين 28/4/2008
غيث حسن

أيام معدودة كانت كافية لمدرب محترف كمعد إبراهيم مجيد كي يعيد الثقة إلى لاعبي فريق جبلة ويكسب معهم رهاناً صعباً لم يكن يتوقعه أكثر المتفائلين بهم عندما انتزع نقطة غالية من بطل الدوري ومن بعدها نقاطاً ثلاثاً من الشرطة شريكه في الهم ليصل إلى أطراف الضفة الآمنة. لن نقول إن المجيد يمتلك عصا سحرية ولن نقول إنه سوبر مان الفوتبول ولكننا لا
نستطيع أن ننكر أنه مدرب محترم يعرف ماذا يريد فهو يمتلك عقلاً كروياً منفتحاً يؤهله لفعل مافعل خلال أيام قليلة في الوقت الذي فشل غيره في أسابيع عديدة في أن يوفر جواً مثالياً بعيداً عن الاحباط والتقهقر بالرغم من الدعم الهائل الذي تلقاه. إن كل من تابع مباراة الكرامة يعرف أن الفعل الحقيقي كان للمدرب الذي استطاع أن يحول النوارس المتعبة إلى صقور جارحة كادت تصطاد النسور وأي نسور!!! ومن تابع مباراة الشرطة عرف أكثر أن لكل مقام مقالاً وأن المدرب عرف كيف يلاعب الفريقين ويحقق مايريد في الموقعتين. المجيد يحصد ثمار من سبقوه!!!!!!! لا تصدقوا هذه الكذبة النيسانية فالمجيد لم يحصد إلا تعبه وتعب لاعبيه الذين أثبتوا أنهم لا يقلون شأناً عن أحد وأكدوا على أن ماينقصهم ليس الامكانيات بل مدرب كبير يعرف كيف يبث فيهم الحياة وينقلهم من ضفة الاحباط والانهزام إلى ضفة الكبرياء والنصر. المدرب الجديد وصل إلى نادي جبلة ليجد فريقاً مثقلا بالهموم والمتاعب وليجد تركة ثقيلة من الاحباط والحالة النفسية المتردية وليجد فريقا لم يربح أي مباراة له منذ أشهر وهذا مايقودنا إلى القول إن الفضل كله يعود للمدرب الجديد ولاعبيه الذين تفاعلوا معه واحترموا مهنيته وهذا الأمر يسقط ادعاءات الفاشلين بأنهم أصحاب فضل في تحضير الفريق. قفزة نوعية واضحة لو عدنا إلى مباريات جبلة السابقة لوجدنا أن الفريق خسر معظم مبارياته في الشوط الثاني الذي يعلم الجميع أنه شوط المدربين في حين شاهدنا فريق جبلة في مباراته مع الكرامة يتفوق على نفسه وخاصة في شوط المباراة الثاني فضغط على ضيفه وهز شباكه وقدم شوطا هو الأميز له هذا الموسم من كل النواحي وكذلك فعل مع الشرطة حين حافظ على تفوقه في معظم دقائق المباراة وهذا يدل على قدرة المدرب ومعرفته بما يريد. ناحية أخرى وهامة لابد من التعريج عليها وهي الحالة المعنوية التي ظهر بها لاعبو جبلة والتي دفعتهم للثبات إلى آخر دقيقة في كل مباراة وجعلتهم يتابعون كل كرة يفقدونها في حين كنا نراهم في أوقات سابقة مستسلمين ومحبطين ويحتاجون إلى محركات عالية الاستطاعة لتنفخ فيهم بعض الحياة. أشياء أخرى تغيرت مدرب جبلة ملأ صوته أرجاء الملعب فكان يهدر كالرعد مما جعل الجميع يتفاعلون معه ويقدمون أفضل ماعندهم فكان نجم اللقائين بلا منازع وجعلنا نشعر بأن هناك مدرباً في الملعب على عكس الأيام الماضية. وقد وصلنا أيضاً من بعض المقربين أن المدرب رفض أي تدخل في تشكيلته وأصر على إشراك اللاعب الذي يراه مناسبا بعيدا عن أي تدخلات خارجية وهذا ما أثار غضب البعض وجعلهم يبتعدون إلى المدرجات وقد يكون المدرب هدفاً لهم في المستقبل القريب. ولعل أكبر شيء لوحظ تغيره هو المستوى الكبير الذي قدمه مخضرمو الفريق وعلى رأسهم جومرد وأكرم وحسام الرفاعي مما جعلنا نتأكد من بطلان النظرية التي جعلها البعض شماعة للفشل فكانت حجتهم الدائمة تقول إن لاعبي جبلة كبار في السن ولا يستطيعون تقديم أكثر مما قدموه فما الذي تغير اليوم؟ هل قام المجيد بتصغير أعمارهم؟ أم عرف كيف يزرع فيهم محبته واحترامه ليستطيع استنفار كل طاقاتهم حتى وصل الأمر به إلى الرهان على أنه يستطيع بهؤلاء اللاعبين مجابهة أي فريق سوري مهما كان حجمه. ولقد لفت انتباهي في مباراة الأمس مع الشرطة التغييرات التي أجراها المدرب فأخرج أفضل لاعبي المباراة بقصد إراحتهم وهذا الأمر لم نشهده طوال هذا الدوري لأن جبلة كان يحتاج إلى كل لاعبيه الكبار خشية أن يخسر بدونهم أو أن يغضب الجمهور أو اللاعب عندما يكون خارج التشكيلة. وللتذكير أيضاً نقول إن المدرب الحالي لفريق جبلة لم يفعل مافعله بالأمس بطريق الصدفة لأنه في وقت سابق استطاع أن يفعل الشيء نفسه مع كرة جبلة بشهادة الجميع. ماذا لو نجح القويض؟ أحد الاصدقاء المتابعين لكرة جبلة سألني في معرض التعقيب على بعض الإدعاءات إن كان مدرب المنتخب السابق فجر إبراهيم سيدعي أن صاحب الفضل في حال نجح القويض في مهمته مع المنتخب وقاده إلى النهائيات العالمية... ألن يكون الأمر مدعاة للسخرية؟. أبناء النادي كنا ومازلنا وسنبقى مع النظرية القائلة إن أي ناد لايستطيع أن يكبر إلا بأبنائه لكننا نرى أن هذه النظرية تحتاج إلى قواعد علمية ومنطقية فليس من الحكمة أن نأتي بلاعب من فريق الأشبال ونزجه مع الفريق الأول ونطالبه بأن يتألق ويخطف الأنظار وكذلك الحال مع الكوادر التدريبية فليس من الحكمة أن نأتي بمدرب ليس له أي تجربة تدريبية واضحة ونطالبه بأن ينتشل فريقا من أزمته وكذلك نعمل على تهميشه لنصبح الناطقين باسمه والمسؤولين عن تشكيلته فنعمل عن قصد أو غير قصد إلى إحراق أوراقه وتأجيل حلمه في أن يكون مدربا ناجحاً ونعود لندعي أننا مع أبناء النادي وغيرنا ضدهم. أخيراً ندعو الجميع إلى وقف عملية التشويش الهيستيرية والعودة إلى لغة العقل لأن نادي جبلة بحاجة اليوم إلى وقفة من كل مفاصله ليتجاوز الأزمة الحالية فأي إنسان يفشل في مهمته يحق له تقديم أسباب يبرر فيها الفشل لكن ليس من حق أحد أن يدعي أن نجاح غيره هو حصاد لزراعته الفاشلة وليس من حق أحد أن يحاول حرق كل ما تركه خلفه ليخفي كل معالم فعلته.‏
</FONT>
avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 15/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jablehsc.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص قصيرة من نادي جبلة ماذا فعلت يامجيد؟؟

مُساهمة من طرف شمس تشرين في الثلاثاء أبريل 29, 2008 8:50 am

والله هالمجيد مكسب
ديرو بالكن عليه جبلاوية...عين ادارتنا عليه للموسم الجاية

_________________
لو بقدر لا فتش عليك ولا لاقيك...
avatar
شمس تشرين
مشرف

عدد الرسائل : 22
تاريخ التسجيل : 16/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصص قصيرة من نادي جبلة ماذا فعلت يامجيد؟؟

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء أبريل 29, 2008 3:11 pm

عمي زلمي شغيل وواضح انو عم يعرف شو عم يشتغل يا ريت لو كمل معنا من اول الدوري كان مستوانا تغير كتيررر
avatar
Admin
Admin
Admin

ذكر
عدد الرسائل : 69
تاريخ التسجيل : 15/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jablehsc.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى